اكد تنظيم القاعدة مقتل اسامة بن لادن امس الجمعة وتوعد بالانتقام قائلا ان "السعادة الامريكية ستتحول الى الحزن" فى اول بيان للشبكة الارهابية منذ مقتل زعيمها فى غارة كوماندوس امريكية على مخبأه الباكستانى.

وجاء التأكيد في الوقت الذي كشفت فيه الوثائق التي تم اكتشافها حديثا في مقر إقامة بن لادن عن خطط لتنظيم القاعدة لعرقلة قطار أمريكي في الذكرى السنوية العاشرة لهجمات 11 سبتمبر.
قال خبراء الإرهاب إن وفاة بن لادن يوم الاثنين كانت بمثابة نكسة للقاعدة ، لكن التهديد بالهجمات ما زال قائما ، بل ويمكن أن يرتفع في الأيام القادمة من أفراد أو مجموعات صغيرة متطرفة مستوحاة من الانتقام من القتل.

ويمهد البيان الذي صدر يوم الثلاثاء لكنه نشر يوم الجمعة على مواقع المتشددين على شبكة الانترنت الطريق أمام الجماعة لتسمية خليفة لابن لادن. وأصبح نائبه أيمن الظواهري أبرز شخصية في المجموعة ومن المرجح أن يحل محله.

المصدر: ماجي مايكل للاسوشيتد برس.