وقال الجيش الامريكي ان القيادي المزعوم لجماعة متشددة مسؤولة عن "التجنيد الجهادي" العالمي اعتقل في بغداد يوم الاثنين.

وقال الجيش في بيان صدر يوم الاثنين ان قوات الامن العراقية استولت على ابو عبد الله الشافل امير انصار الاسلام و "سبعة شركاء جنائيين" خلال غارات في حيي المنصور والاعظمية في بغداد.

يُزعم أن جماعة أنصار الإسلام مسؤولة عن التمويل والعمليات الإرهابية في أوروبا والمملكة المتحدة وتوزيع "الدعاية المتطرفة".

ويعتقد أن الشافل خدم المجموعة منذ إنشائها ويعتقد أنه وراء الهجمات ضد المدنيين العراقيين والشرطة الكردية والقوات العراقية وقوات التحالف.

ويعتقد أن الشافل كان له علاقة بأسامة بن لادن وعلى ما يبدو صاغ نفسه بعد زعيم تنظيم القاعدة.

ويعتقد الجيش أن اعتقال الزعيم المتشدد يجب أن يؤدي إلى تدهور كبير في شبكة أنصار الإسلام في البلاد ، والتي تقول السلطات إنها "كانت منذ فترة طويلة تهديدًا مباشرًا" لتوحيد العراق.

وساعدت منظمة كردية لمكافحة الإرهاب مدعومة بمستشارين أمريكيين قوات الأمن العراقية على تفتيش المباني السكنية في الغارات.

المصدر: سي إن إن