اعتقلت السلطات الأفغانية ثلاثة أطباء إيطاليين في مؤامرة لاغتيال حاكم إقليم هلمند الجنوبي.

واعتقل العمال الثلاثة يوم السبت مع ستة افغان من مستشفى تديره شركة طوارئ مقرها ميلانو في لاشكار جاه عاصمة اقليم هلمند.

الطوارئ هي واحدة من العيادات القليلة التي تديرها أجانب في المدينة.

وقال داود أحمد المتحدث باسم حاكم الإقليم إن التسعة كانوا يخططون لتنفيذ هجمات انتحارية في الإقليم.

وقالت السلطات ان المشتبه بهم أخذوا 500 ألف دولار من طالبان الباكستانية لشن هجومهم في مكان مزدحم عندما كان حاكم الولاية جولاب مانجال حاضرا.

وقال احمد ان السلطات عثرت على صدريتين انتحاريتين ومسدسين ومتفجرات مخبأة في علب للادوية في العيادة.

وقالت المجموعة ان حالة الطوارئ حافظت على وجودها في أفغانستان منذ أكثر من عشر سنوات حيث تعالج عيادة لاشكار جاه أكثر من 66 ألف شخص.

في عام 2007 ، توسط موظف مستشفى بين الحكومة الأفغانية وطالبان لضمان إطلاق سراح الصحافية الإيطالية المختطفة دانييل ماستروجياكومو.

تم إطلاق سراح ماستروجياكومو ، لكن المترجم الأفغاني أجمل نقشبندي قتل على يد مسلحين.

وتقول السلطات الأفغانية الآن إن الثلاثة الإيطاليين المعتقلين قتلوا نقشبندي.

ولم يتسن على الفور الوصول إلى الحكومة الإيطالية للحصول على تعليق.

المصدر: سي إن إن