قال قائد قوة الاتحاد الاوروبي البحرية ان قوات خاصة رست على ناقلة نفط معطلة استولى عليها قراصنة صوماليون وأطلقت سراح 23 بحارا روسيا واعتقلت القراصنة خلال غارة فجر يوم الخميس.

وجاءت الغارة على سفينة جامعة موسكو التي ترفع العلم الليبيري بعد 24 ساعة من استيلاء القراصنة على السفينة واحتجاز الطاقم في غرفة امنة. وتحمل السفينة 86 ألف طن من النفط الخام تبلغ قيمتها نحو 50 مليون دولار.

كانت القوات الخاصة على متن المدمر الروسى المضاد للغواصات المارشال شابوشنيكوف ، والذى اندفع الى مكان الحادث بعد هجوم يوم الاربعاء. استقلت القوات الخاصة طائرة هليكوبتر ثم انزلقت إلى موسكو

وأخبر الفريق ، جان مارك ثورنكفيست ، قائد قوة الاتحاد الأوروبي البحرية ، وكالة أسوشيتد برس.

وقال ثورنكفيست إن الطلقات أطلقت خلال الغارة لكن لم يصب أحد.

وقال الكسي الكسي كوزنيتسوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ان القراصنة محتجزون على متن الناقلة.

وذكرت وكالات الأنباء الروسية وفاة أحد القراصنة خلال المداهمة ، لكن كوزنتسوف أخبر وكالة الأسوشييتد برس أنه لا يزال يجري بحث المعلومات.

المصدر: كاثرين هورلد أخبار AP