ذكرت وسائل الاعلام الكورية الرسمية ان مدمرة تابعة للبحرية الكورية الجنوبية ضبطت اليوم ناقلة نفط كورية جنوبية كان القراصنة قد احتجزوها في وقت سابق قبالة سواحل الصومال.

وقال مسؤولو الدفاع في كوريا الجنوبية لوكالة يونهاب للانباء ان المدمرة التي وزنها 4500 طن كانت تراقب عن كثب السفينة المخطوفة على بعد 30 ميلا.

واستولى قراصنة على ناقلة نفط كورية جنوبية يوم الاحد على بعد حوالي 690 ميلا (1111 كيلومترا) شمالي الساحل الصومالي. وجاءت أنباء الهجوم في الوقت الذي حذرت فيه القوات البحرية المشتركة - وهي جهد تعاوني قامت به عدة دول لحراسة المياه الدولية - من أن القراصنة في الحوض الصومالي وخليج عدن يخوضون مساحات أبعد من المياه الداخلية لاستهداف السفن التجارية.

وقد تم الاستيلاء على ناقلة النفط العملاقة ، سامو دريم ، التي تبلغ حمولتها 300 ألف طن ، بينما كانت في طريقها إلى لويزيانا في الولايات المتحدة.
وكان على متن السفينة 24 من أفراد الطاقم - خمسة كوريين جنوبيين و 19 فلبينيًا.

وقال تقرير يونهاب "السفن التي تعمل في المياه الصومالية غالبا ما تصاحبها مرافقات خاصة أو حكومية بسبب نشاط القراصنة المتفشي في المنطقة لكن السفينة لم يكن لديها أي حراس على متنها لأنها تعمل في مناطق لا تتكرر فيها أعمال القرصنة." .

ولم تذكر شركة "فاليرو إنيرجي كورب" ، وهي الشركة الأمريكية التي تملك الشحنة ، مقدار النفط الموجود على متن السفينة. وقال بيل داي المتحدث باسم الشركة ان السفن بهذا الحجم تحمل في العادة نحو مليوني برميل من النفط.

وبالأسعار الحالية ، يمكن أن تبلغ قيمة هذه الشحنة حوالي 170 مليون دولار.

المصدر: سي إن إن