31 مارس / آذار 2009- يوافق اليوم مرور خمس سنوات على وقوع أربعة من مقاولي بلاكووتر الأربعة في كمين في الفلوجة في 31 مارس / آذار 2004. كما أنها الذكرى السنوية الخامسة لظهور ما يعرف الآن باسم "سقوط الفلوجة".

وقام مسلحون بمهاجمة سيارات احتجزت موظفين عسكريين من بلاك ووتر وهم جيري زوفكو ومايك تيج وويسلي باتالونا وسكوت هيلفستون وقاموا بإشعال النار في السيارات ثم قاموا بربط الجثث على جسر فوق نهر الفرات. تم بث الصور المروعة للعراقيين المحتفلين أمام الجثث المتفحمة والمركبات المحترقة في جميع أنحاء العالم ، مما يمثل بداية ما وصفه الجيش الأمريكي بأنه "بعض أعنف المعارك في المناطق الحضرية التي شارك فيها جنود المارينز منذ معركة هيو مدينة في فيتنام ".