وعرضت ادارة اوباما يوم الاربعاء مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود الى القبض على مهربي المخدرات المشتبه بهم الذين أطلقوا النار وقتلوا عميلا للهجرة الامريكية وأصابوا آخر في المكسيك الشهر الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن برنامج مكافآتهم للمخدرات سيدفع مبلغا لأي شخص يتقدم بمعلومات تؤدي إلى اعتقال المسؤولين عن هجوم 15 فبراير الذي أودى بحياة خايمي زاباتا وأصاب فيكتور أفيلا. كلا الرجلين كانا عملاء لهيئة الهجرة والجمارك الأمريكية.

وقالت وزيرة الأمن الداخلي جانيت نابوليتانو في بيان مكتوب إن عرض المكافأة يظهر التزام الحكومة بحل هذه القضية.

"تعكس هذه المكافأة التزام الحكومة الأمريكية الثابت بكفالة تقديم جميع المسؤولين عن قتل العميل الخاص زاباتا إلى العدالة" ، قالت الوزيرة نابوليتانو. "نشجع أي شخص لديه معلومات حول هذه القضية على الاتصال بالسلطات".

وتعرض زاباتا وأفيلا اللذان يعملان في السفارة الأمريكية في مكسيكو سيتي للهجوم على الطريق السريع أثناء عودتهما إلى العاصمة من ولاية سان لويس بوتوسي في المكسيك. بعض المسؤولين الأمريكيين يقولون إنه كان كمينًا متعمدًا وأن المسلحين كانوا يعرفون من هم ضحاياهم.

وقد حدد زاباتا وأفيلا نفسيهما للدبلوماسيين الأمريكيين في اللحظات التي سبقت إطلاق النار.

المصدر: ماثيو لي للاسوشيتد برس.